جدول المحتويات

قد يعتقد البعض أن مراحل وخطوات عملية الحقن المجهري موحدة بين المرضى، إلا أن هناك العديد من البروتوكولات والطرق المستخدمة في الحقن المجهري والتي تختلف من امرأة لأخرى.

من أهم البروتوكولات المستخدمة، هو البروتوكول القصير في الحقن المجهري، وهو أكثر الطرق المستخدمة شيوعًا بين المرضى، حيث يناسب معظم الحالات.

دعونا نقرأ هذا المقال لنتعرف على خطوات هذا البروتوكول بالتفصيل، بالإضافة إلى مزاياه وعيوبه، والفرق بينه وبين البروتوكول الطويل للحقن المجهري.

ما هو الحقن المجهري

الحقن المجهري هو إحدى الوسائل المتطورة للتغلب على تأخر الإنجاب والعقم، ويتم عن طريق استخراج البويضات خارج الرحم لتلقيحها صناعيًا، ثم إعادتها داخل الرحم مرة أخرى.

يتميز الحقن المجهري بنسب نجاح أعلى من بدائله من العمليات المماثلة، كالتلقيح الصناعي داخل الرحم على سبيل المثال.

كما أنه يضمن اختيار الأجنه السليمة جينيًا ووراثيًا بالإضافة إلى القدرة على تحديد نوع الجنين وهذا يتم لحالات محدده تحتاج الي ذلك.

إليك هذا: ما هو الحقن المجهري بالتفصيل.

السن المناسب للحقن المجهري

يمكن اللجوء الي الحقن المجهري في اي سن ولكن تقل نسب النجاح تقل تدريجيًا مع أواخر الثلاثينات وبداية الأربعينات.

إليك أيضًا: متى نلجأ للحقن المجهري.

مراحل عملية الحقن المجهري

تتم عملية الحقن المجهري على مراحل عديدة تستغرق كل منها عدة أيام، باختلاف نوع البروتوكول المستخدم وبعض العوامل الأخرى كعمر المريضة وحالة المبايض.

وتكون المراحل الأساسية للحقن المجهري كالتالي:

1. تنشيط المبيض

وهي المرحلة الأولى التي يتم فيها اختيار البروتوكول المناسب للزوجة، حتى يتم تنشيط المبيض والحصول على أكبر عدد من البويضات الناضجة والسليمة.

2. سحب البويضات

تسحب البويضات بعد انتهاء المرحلة الأولى طبقًا للبروتوكول المستخدم .

3. حقن البويضات

يتم اخذ عينة من الحيوانات المنوية في نفس يوم سحب البويضات او عينه مجمده عن طريق الاستمناء او عينه الخصيه، ثم تلقيحها صناعيًا خارج الرحم.

4. نمو الأجنة

تترك الأجنة لمدة تتراوح ما بين 3 إلى 6 أيام لتنمو، ويتم اختيار الأجنة السليمة لزراعتها في الرحم.

5. زرع الأجنة

وهي المرحلة الأخيرة في عملية الحقن المجهري، ويتم فيها زراعة الأجنة المناسبة باستخدام قسطره رفيعة عن طريق المهبل بمساعدة السونار.

كم تستغرق عملية الحقن المجهري

تختلف مدة عملية الحقن المجهري باستخدام البروتوكول المستخدم في كل حالة، ففي حالة البروتوكول القصير يمكن أن تستغرق العملية حوالي 3 أسابيع، تزيد إلى 4 أو 6 أسابيع في حالة استخدام البروتوكول الطويل للحقن المجهري.

الفرق بين البروتوكول القصير والبروتوكول الطويل في الحقن المجهري

يعد الفرق الأساسي بين البروتوكول القصير والبروتوكول الطويل في الحقن المجهري هو الخطوات المستخدمة والوقت المستغرق في كل منهما.

في البروتوكول الطويل يتم تثبيط الغدة النخامية أولًا لإيقاف عملية التبويض الطبيعية، ثم إعطاء أدوية تنشيط المبيض مع التحكم فيها بالجرعات المناسبة.

أما في البروتوكول القصير، فيتم استخدام أدوية تنشيط المبيض مباشرة، دون الحاجة إلى مرحلة التثبيط في البداية.

إليك بالتفصيل: البروتوكول الطويل للحقن المجهري.

كيفية اختيار البروتوكول المناسب للحقن المجهري

يختلف البروتوكول المستخدم في تنشيط المبيض من حالة لأخرى، وذلك تبعًا لعدة عوامل، أهمها حالة المبيض وقدرته على الاستجابة لأدوية التنشيط.

فهناك مبيض نشط يستجيب بشكل مبالغ فيه للأدوية، ويفضل معه استخدام البروتوكول القصير للتحكم في جرعات الأدوية بشكل مناسب و منع حدوث فرط التنشيط.

كما يستخدم في حالات عده مثل حالات التكيسات أو ضعف المخزون، فيفضل استخدام البروتوكول القصير مباشرة للحصول على أكبر عدد من البويضات.

إليك هذا: مين عملت منظار رحمي قبل الحقن المجهري.

البروتوكول القصير في الحقن المجهري

في البروتوكول القصير يتم البدء بتنشيط المبيض مباشرة دون الحاجة إلى تثبيط الغدة النخامية في البداية.

تستخدم تلك الطريقة مع الحالات التي سبق لها استخدام البروتوكول الطويل وكانت الاستجابة ضعيفة، أو مع الحالات التي تعاني من تبويض ضعيف أو مخزون قليل من البويضات، أو في حالة وجود تكيسات على المبيض.

خطوات البروتوكول القصير في الحقن المجهري

  1. يتم عمل سونار وتحليل E2 للتأكد من حالة بطانة الرحم والمبيض ونسبة هرمون الاستروجين في الدم والتأكد من خمول المبيض وعدم وجود اكياس من الدورة السابقة.
  2. بعد الاطمئنان على ما سبق، يتم تناول أدوية التنشيط بدءًا من اليوم الثاني للدورة او حسب رؤيه الطبيب.
  3. بعد 3 إلى 5 أيام، يتم عمل سونار وتحليل E2 مرة أخرى للمتابعة واضافه "GnRh Antagonist" لمنع حدوث تبويض مبكر .
  4. يستمر التنشيط حوالي 10 إلى 12 يوم، مع الاستمرار في المتابعة .
  5. بعد وصول البويضات إلى الحجم المناسب يتم إعطاء حقنة التفجير لإتمام نضج البويضات.
  6. بعد حوالي 36 ساعة من حقنة التفجير، يتم استخراج البويضات من المبيض باستخدام إبرة رفيعة عن طريق المهبل، بمساعدة السونار أو عن طريق البطن في غير المتزوجات.
  7. يتم إعطاء هرمون البروجسترون بعد استخراج البويضات لتحديد عمر بطانه الرحم لتكون مناسبه لعمر الأجنة.
  8. يتم سحب عينة من الحيوانات المنوية في نفس يوم سحب البويضات، او باستخدام عينه مجمده ويتم حقن البويضات.
  9. بعد نمو الأجنة خارج الرحم لمدة 3 إلى 6 أيام، يتم زراعتها مرة أخرى داخل الرحم.
  10. يمكن تجميد الأجنة الزائدة إن وجدت، في حال احتاج الزوجين استخدامها مرة لاحقة.

مزايا وعيوب البروتوكول القصير في الحقن المجهري

يعد الوقت القصير المستغرق في البروتوكول القصير من أهم المزايا، حيث أن مدة تلك الطريقة لا تتعدى 3 أسابيع، كما انه مناسب جدا لحالات تكيس المبيض حيث انه يقي من الإصابة بمتلازمه فرط تنشيط المبيض.

يعتبر تحديد البروتوكول المستخدم في الحقن المجهري سواء أن كان البروتوكول القصير أم الطويل من أهم المراحل الخاصة بالعملية.

لذا يجب الاهتمام جيدًا بعمل الفحوصات اللازمة قبل إجراء العملية، والانتباه جيدًا بتعليمات الطبيب، حتى يتم اختيار البروتوكول الأمثل لحالتك، والاستفادة بعملية الحقن المجهري بأفضل طريقة وأقل مجهود.

اسئلة شائعة

هل الحقن المجهري مؤلم؟

لا يعتبر الحقن المجهري مؤلم في المجمل، حيث أن العملية تتم على مرحلتين تستغرق كل منهما حوالي 15 دقيقة، ويمكن للمرأة العودة لحياتها اليومية بعدها مباشرة.

كيف يمكن اختيار البروتوكول المناسب للحقن المجهري؟

يتم اختيار البروتوكول المناسب بطريقة فردية تبعًا لكل حالة، وذلك بناء على عدة عوامل، مثل استجابة المبيض لأدوية التنشيط أو مخزون المبيض من البويضات أو حتى عمر الزوجة.

كم يستغرق البروتوكول القصير للحقن المجهري؟

يستغرق البروتوكول القصير حوالي 21 يوم حتي ارجاع الأجنة.