جدول المحتويات

هل كل أجنة البشر سليمة في التركيب الوراثي؟

من الحقائق الغريبة أن كثير من الأجنة البشرية غير سليمة في التركيب الوراثي

ما هي أسباب عدم سلامة التركيب الوراثي للأجنة؟

٩٠٪ من الأسباب تعود لعدم سلامة التركيب الوراثي للبويضات و١٠٪ فقط من الأسباب يعود لعيوب في التركيب الوراثي للحيوانات المنوية.

ما هي نسبة البويضات الغير سليمة في التركيب الوراثي عند الزوجة وهل تختلف من سيدة لأخري؟

نسبة البويضات الغير سليمة تزداد مع تقدم السن للزوجة. تولد المرأة وبها كل البويضات التي ستستعملها طوال حياتها ولا يتم انتاج بويضات جديدة. تستهلك المرأة في السن الصغير البويضات السليمة في التركيب الوراثي وتبقي البويضات الغير سليمة للسن الأكبر. تمثل البويضات السليمة ٧٠٪ أو أكثر من البويضات في سن تحت الثلاثين وتقل هذه النسبة تدريجيا مع تقدم السن، فتكون نسبة البويضات السليمة وراثيا ٥٠٪ في سن ٣٥ ، و٣٠٪ في سن ٣٧ إلى ٣٩، وتكون ٢٥٪ في سن ٤٠، و٢٠٪ في سن ٤١، و١٥٪ في سن ٤٢، و١٠٪ في سن ٤٣، إلي أن تصبح نسبة البويضات السليمة قليلة جدا بعد ذلك. بالتبعية تقل نسبة الأجنة السليمة مع تقدم السن ويكون ذلك سيان في الحمل الطبيعي وفي الحقن المجهري.

ماذا يحدث عند ارجاع أو زرع أجنة غير سليمة في التركيب الوراثي؟

ارجاع أجنة غير سليمة يؤدي في الغالب إلي عدم حدوث حمل ولو حدث حمل تزداد جدا نسبة حدوث اجهاض ونادرا ما يصلح الجنين نفسه وينتج حمل طبيعي. في حالات نادرة أيضا يحدث تشوه في الجنين.

ما هي نسبة الحمل في حالة ارجاع جنين سليم في التركيب الوراثي؟

يجب ارجاع جنين واحد فقط لو كان سليما في التحليل الوراثي لأن نسبة الحمل تكون مرتفعة جدا وقد تتعدي ٦٠٪، ولذلك لا يتم ارجاع جنينين وإلا سترتفع جدا احتمالات حدوث حمل توءمي.

هل يمكن معرفة الجنين الغير سليم وراثيا من شكله؟

لا يمكن ذلك حتى أن الجنين الغير سليم وراثيا قد يكون ممتازا في شكله وأحيانا ما يكون من الدرجة الأولي.

كيف يمكن التمييز بين الجنين السليم وراثيا والغير سليم وراثيا؟

الطريقة الوحيدة هي أخذ عينات من الجنين عبارة عن ٥ الي ٧ خلايا ويتم عمل التحليل الوراثي لكل الكروموسومات في العينة، وفي الغالب يتم تجميد الجنين بعد أخذ العينة لأن النتيجة عادة ما تتأخر.

متي يتم أخذ العينة من الجنين وهل تضر هذه العينة الجنين؟

في الماضي كانت العينات تؤخذ من أجنة اليوم الثالث التي تتكون من ٨ خلايا حيث يتم أخذ أحد هذه الخلايا كعينة. عينة اليوم الثالث تؤثر على الجنين وتقلل من كفاءته.

حاليا يتم أخذ العينات من أجنة اليوم الخامس أو السادس حيث يتكون الجنين من ١٥٠ الي ٢٥٠ خلية ويتم أخذ ٦ أو ٧ خلايا كعينة من الخلايا التي في المستقبل ستكون المشيمة. عينة اليوم الخامس أكثر دقة ولا تؤثر على الجنين.

ما علاقة الفحص الوراثيي للأجنة بالحقن المجهرى ؟

هو تقنية حديثة أصبحت تستخدم مؤخراً مع تقنية الحقن المجهري وذلك حتى يتم فحص الأجنة قبل ارجاعها إلى رحم الأم بهدف استبعاد الأجنة غير السليمة في التركيب الوراثي. مما يزيد من فرص استمرار الحمل وولادة طفل صحي وسليم.

اهم الحالات التى تحتاج الى فحص الاجنة قبل ارجاعها للرحم

  • حالات الاجهاض المتكرر نتيجة لعدم انغراس الاجنة بالرحم
  • تكرار فشل عمليات الحقن المجهرى او اطفال الأنابيب
  • تقدم العمر لأن نسبة الأجنة الغير سليمة مرتفعة مع تقدم السن
  • في حالة الضعف الشديد للحيوانات المنوية عند الزوج
  • في حالات تجميد أجنة لحفظ الخصوبة وخصوصا عند تقدم العمر للزوجة أو ضعف مخزون المبيضين
  • تحديد نوع الجنين (ذكر أو أنثي)
  • فى حالة اصابة أحد الازواج بمرض وراثى لاستبعاد الأجنة المصابة بالمرض الوراثي
  • إذا سبق إنجاب طفل مصاب بتشوهات خلقية او عيوب وراثية

ما هن خطوات الفحص الوراثى للأجنة؟

● تخضع الزوجة اولا لبروتوكول علاج لتحفيز تنشيط التبويض ويقوم الطبيب بمتابعة تطور ونضوج البويضات

● يتم سحب البويضات الناضجة وتحديد عددها ومدى جودتها

● يتم سحب عينة من السائل المنوى للزوج

● يتم حقن الحيوانات المنوية السليمة بالبويضات الناضجة بالمعمل

● يتم سحب عينة من الجنين في اليوم الخامس من الاخصاب وتفحص بمعمل الوراثة. يفضل تجميد الجنين بعد ذلك لارجاعه في دورة ثانية بعد فك تجميده

● وتظهر نتائج الفحص الوراثى في بعض الاحيان بعد ٢٤ ساعة ولكن في معظم الأحيان تحتاج النتيجة لوقت أطول حتي تظهر. وتعتبر نتائج الفحص الوراثى دقيقة بنسبة كبيرة للغاية تصل الى ٩٩٪ .